Humania هيـــومـــانيـــا
تسجيل الدخول


Make a difference as a human, show what you got and amaze yourself and everyone!
 
HomePortalGalleryRegisterLog in
منتديات هيــومــانـيــــا "الهوس بالإنسانية" ترحب بكم وتدعوكم للرقي معنا بالإنسان .. أهلا وسهلا
Humania "human mania" forum welcomes and invites you to promote humanity with us .. Welcome aboard
مقدمة تشرح فكرة وأهداف منتديات هيومانيا في موضوع بقسم الاقتراحات .. تفضلوا بالتعرف إلينا
An introduction to humania, it's idea and goals are in a topic in the suggestions forum ... Feel free to get to know us
انضم معنا إلى أصدقاء هيومانيا على الفيس بوك
Latest topics
Search
 
 

Display results as :
 
Rechercher Advanced Search

Share | 
 

 إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
ام اري



Posts : 7344
Join date : 2010-04-27
Age : 65

PostSubject: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Tue Aug 03, 2010 5:44 am

إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين
التباهي في المجتمعات

أن يحاول الإنسان تحسين مستواه الإجتماعيّ أمر طبيعيّ ومقبول. لكن أن يحاول إدّعاء ما ليس عليه، فما هو إلاّ محاولة يائسة لرفض واقعه الذي قد لا يكون مُرضياً لغروره وصورته الذاتيّة!
إنّ «التفشيخ»، أي محاولة ظهور المرء بصورة مغايرة تماماً لما هو عليه، هو بالدرجة الأولى تمثيل على الآخرين، لا بل على الذات. ويبقى الدافع الأساسي هو الرغبة في الإندماج في المجتمع وتسلّق السلّم الإجتماعيّ بسرعة هائلة حتى يتربّع الإنسان مع ذوي النفوذ والرقيّ للولوج إلى النشاطات والحفلات وصالونات الشرف. بات الجميع يتداولون أنّ المال والنفوذ يحدّدان المكانة الإجتماعية، بعيداً عن الشخصيّة والثقافة والشهادة والأخلاق. لذلك يلجأ غالبيّة «الجهلة» إلى محاولة التنقيب عن الفرصة المناسبة للظهور، متعالين، مغرورين، نافشين ريشهم المزيّف كالطاووس، يختالون بين الناس ليتداولوا آخر الأخبار، لا بل ليصبحوا هم حديث المجتمع.
لكن في النهاية، ليس كلّ ما يلمع ذهباً... فالناس أذكى بكثير من الوقوع في فخّ المظاهر الخدّاعة، لأنّ الأصل لا يُشترى وغالباً ما يغلب الطبع التطبّع.

يتكلّم الدكتور كلوفيس كرم، أستاذ محاضر في الفلسفة والحضارات وعلوم الأديان وعلم الإجتماع، عن التباهي والإدّعاءات و«التفشيخ»، شارحاً أسبابها الإجتماعية وإنعكاساتها على العلاقات. كما تتناول الإختصاصية في علم الإجتماع ريتا أبو سمرا العقليّة الراسخة في نفوس الأشخاص عن المظاهر الخدّاعة. الحياة صعبة وتتطلّب التضحية والعمل الدؤوب والتنقيب عن لقمة العيش في أقاصي الأرض لتأمين أبسط متطلّب الحياة الكريمة. وقد يصل الأمر بالبعض إلى تكثيف ساعات العمل والقبول بشتى الوظائف لدفع الفواتير وتسديد الديون. ولكن في المقابل، تراهم أمام الناس بشكل مختلف تماماً، وكأنما يعانون إنفصاماً في الشخصيّة أو يبرعون في التمثيل إلى أقصى الحدود. فبينما يتذلّلون لتأمين راتب آخر الشهر في الصباح، يظهرون في المجتمع متبخترين بثياب باهظة وأكسسوارات تلفّهم من العنق والمعصمين وصولاً إلى أعلى الزندين، وسيّارة أحدث طراز، في محاولة يائسة لجذب الأنظار. وهذه العادة وباء يتفشّى في المجتمعات وقد يصيب الجميع على حين غرّة، ما لم يتحلّوا بالمنطق الكافي للتمييز ما بين الإنطباع الجيّد الذي يجب أن يتركه المرء من خلال تصرّفاته، وما بين التمثيل الفاشل والتباهي بما لا يملكه الشخص أصلاً.
إنّ الفقر الماديّ ليس وصمة عار أو مصدر خجل، وإنما هو حالة إقتصادية متردّية، يمكن العمل على إزالتها من خلال العمل فقط لا غير. فيجب ألا أن يخجل المرء بحالته، وإنما يمكنه المثابرة لتخطّيها بالتي هي أحسن.

التباهي مرض أم حاجة؟
يشرح الدكتور كرم أنّ «التباهي بالمعنى المتداول عموماً هو أنّ الشخص يعتبر أنه يستطيع أن يفعل أكثر ممّا يستطيعه فعلاً. وهذه العقليّة متأتّية من الفكر السامي أو العربيّ القديم، بحيث كان الناس في الشعر القديم في البادية يتكلّمون بالأشعار، منوّهين بما قد أنجزوه. وقد صحّت هذه الأقاويل أيّام عنتر وعبلة، وهي مصدر فخر وإعتزاز». لكن ما يحصل في أيّامنا هذه، هي أننا نعيش على الأوهام والمجد الباطل، بحيث نتباهى بأمور لم ننجزها بنفسنا، ونأخذ الفضل على ما لم نحقّقه، وهنا يبدأ الكذب والتمثيل وتكبر الكذبة حتى يبدأ الكاذب نفسه بتصديقها وعيش الأوهام ورفض الواقع البسيط وتفضيل العيش بين الغيوم والأقاصيص التي يخترعها وينسج حبكتها.
ويضيف كرم: «لم يكن التباهي موجوداً بين الناس في المجتمعات، بحيث كانوا إجمالاً يسافرون إلى الخارج ولا يدّعون الغنى، بل يعملون بما توافر لتأمين حياة نزيهة لعائلاتهم. ولم يتوانوا عن قبول أيّ نوع من العمل بغية تأمين الكساء والعلم والطعام... وأمّا الان، فقد يسافر الإنسان إلى بلاد الإغتراب ليعمل نادلاً أو موظفاً في محطّة بنزين، فقط ليدّعي أمام الناس في وطنه أنه مالك المطعم أو شريك في المحطّة. ورغم ذلك، يأبى الظهور على حقيقته في مجتمعه، ويعامل الجميع بإزدراء وتعالٍ، كونه أفضل من الجميع ويملك ما لا يملكونه، ويصرف ما لا يحلمون به».
كذبة أم تصوّر؟
أن نحاول الكذب على الآخرين، وأن نحاول الكذب على أنفسنا، أمران مختلفان كلّ الإختلاف. قد ينخدع البعض للوهلة الأولى بالمظاهر الغشاشة التي نحاول فرضها لنُعلي مكانتنا في المجتمع، ونحاول عبثاً الإنخراط مع مَن يفوقنا شأناً، وهذا ما يُعرف بـ«التفشيخ»أي التباهي. لكن أن يصل بنا الحدّ إلى تصديق ما نؤلّفه من «ترّهات»! فقد يصدّق الناس أحياناً كذبتهم الخاصّة لأنّ المجتمع الذي يتقبّل فكرة التباهي ويعتبرها مقبولة قد يدفع بالشخص الذي يحاول «التفشيخ» إلى محاولة الإندماج الفعليّ مع ما قد اخترعه من أقاصيص. إلاّ أنّ التباهي يصبح عيباً بحقّ النقص عندما تفسح كلّ المجتمعات في المجال لذلك، فتتهاون مع مَن يدّعي إمتلاك
مكان عمله مثلاً، لينجرف الراوي مع ما نسجه من خياله ويبني قصوراً من رمال. عندها، تبدأ عقدة تلاحق صاحبها ليجد نفسه معلّقاً بما قد ألّفه من علياء ومجد باطل، ليُصدم بعد أن يعود إلى واقعه المتواضع الذي يماثل في أحسن الأحوال وصفه لوضع الخدم والعمّال الخياليين في وهمه.
طبيعة الأشخاص المدّعين
تشير أبو سمرا إلى أنّ «الرجال يتباهون عموماً بنسبة أعلى كونهم يجنون المال وهم «أرباب العائلة». بينما تتباهى النساء بمعنى أن يطلبنَ ما لا يحتجنه حقاً، في الوقت الذي كان بالإمكان توفير كلّ هذا المال. فغالباً ما نرى رجالاً مع سيجار يقودون سيّارات فارهة ويرتدون بذلات ذات ماركات عالمية، ويتأبّطون أذرع سيّدات يلفّهن الذهب ويرتدين معاطف الفرو وأحذية التماسيح، ويصفّفنَ شعرهنّ يومياً عند المزيّن. بينما رجالهم في الحقيقة يعيشون في دوّامة كاذبة ويستدينون من هذا وذاك ويرهنون مقتنياتهم ويبيعون أملاكهم لمحاولة تسديد الفواتير! ذلك أنه لا يقبل الناس أبداً أن يكونوا دون المستوى المطلوب، لا بل يتباهون كونهم الأفضل في المجتمع، فلا يفوّتون مناسبة إجتماعيّة إلاّ يظهرون فيها، ولا يتأخرون عن سهرة أو سفرة أو مشروع مكلف، مهما كان الثمن! فالصورة الإجتماعية بنظرهم أهمّ من الواقع ومن توفير المال وإدّخار القرش الأبيض لليوم الأسود».
يبقى السبب أننا شعوب تحبّ المظاهر بطبعه وتعشق الظهور للعلن وتعيش على المديح وتفضّل الإدعاء والخيال وتعتقد أنّ المظهر يغلب الجوهر. فمعظم الناس قد يرضون العيش بتواضع داخل بيوتهم، مع المحافظة على مظاهر الرخاء والعزّ أمام الغير، فيما قلائل يكتفون بالعيش على قدر إمكاناتهم داخل المنزل وخارجه. وقد نرى شريحة من الناس يفضّلون إدّعاء الفقر تحاشياً للحسد وصيبة العين.
بالتقسيط المريح!
«ليزيد الطين بلّة»، كان ينقص الناس المدّعين فرصة ذهبيّة لا يفوّتونها، ألا وهي إمكانيّة تتيح لهم التباهي براحة ورفاهيّة. فقد تسنّت لهم أخيراً فرصة التقسيط، بحيث يتسنّى لهم اقتناء ما تشتهيه العين ولا يغطّيه الجيب. فقد حلّ «التقسيط المريح» في ربوع إقتصادنا ليُمسي ملتزماً بحياتنا اليومية. يؤكّد الدكتور كرم أنه «من غير الممكن أن يبدأ عروسان حياتهما معاً من دون اللجوء إلى التقسيط في أيامنا هذه، بسبب غلاء المعيشة وإزدياد الطلبات. فبينما يكون هذا الحلّ ملاذاً لمن هم حقاً في حاجة إليه للإنطلاق في حياة سعيدة ولوضع حجر الأساس، ينتهز البعض الآخر هذا الطريق كإمكانية ساذجة لشراء المزيد والتباهي أمام الناس، من دون أن يحسبوا خطّ الرجعة ويفكّروا في السندات الشهرية المتوجّبة عليهم!» ويبقى أنّ التقسيط ليس مجانياً. فالفائدة ليست بنسبة مئويّة فقط، بل لها عواقب وخيمة قد تصل إلى حدّ الحرمان من أساسيات الحياة.
عبرة لمَن اعتبر
قد يرى البعض في الإدعاء والتباهي إتخاذ أكثر من منزل أو سيّارة أو إنفاق مال لا يملكونه حقاً، أو حتى «مدّ الرجلين أبعد من البساط» وتخطّي الإمكانات المادية المتواضعة، لكن هذا يؤدّي إلى خسارات فادحة في العمل والمنزل وحتى على نطاق العلاقات والصداقات.
تقول أبو سمرا: «نحن نهتمّ بتطوّر الإنسان وتماشيه مع متطلّبات الحياة، بيد أننا لم نتوصّل بعد إلى دراسات معمّقة عن تأثير الحياة اليومية والعادات والتقاليد على نفسية المرء ومجرى حياته. إذ لم تحدث بعد مساءلة بين الحياة العادية والحياة المثالية. فالكلّ يريد أن يصبح كذا وكذا، وهذا أمر مثاليّ، لكننا لا نلتفت الى حياتنا العادية التي هي الأهمّ. ومهمّة علم الإجتماع هي إبقاء الناس ثابتين على الأرض. ومتى حصل ذلك، فسوف يفكّرون أكثر قبل الإقدام على مشاريع جديدة».
لا بدّ من أن يسقط القناع يوماً ما ليُفضح الممثل الفاشل ونتكشف كذبته. فمَن أنكر أصله لا أصل له ومَن إدّعى طبيعة مخالفة لطبيعته هو فاشل لا محالة.
إنّ مقولة «إصرف ما في الجيب يأتيك ما في الغيب» لا تصحّ على الدوام، لذلك يجب أن يكون المصروف متوازناً مع المدخول، لا أن يفوقه.
يبقى الفقر الحقيقيّ هو نقص الثقافة والأخلاق وحسن التصرّف، لأنّ الفقر الماديّ قد يعوّض عنه، وأمّا الإفتقار إلى الرقيّ فأموال العالم لن تحجبه.
هناك مَن قال أنّه يلزم الفقير 20 سنة ليبين غناه، والغنيّ 20 سنة ليبين فقره، والمقصود بذلك أنّ من لا يستحقّ المال، ولو حصل عليه، سوف يظلّ فقيراً بنفسيّته، ومن خسر ماله لم يخسر رأسماله الحقيقيّ النابع من ذاته.
فلنحذر من المتطفّلين والمدّعين الذين يعيشون على دمار الغير، ولنحاول الإكتفاء بالقدر المكتوب لنا، مع العمل الدؤوب لإستحقاق مكانتنا عن جدارة.
يختم الدكتور كرم «إنّ إبتكار أكاذيب وإدعاء الغنى لن يوصلا صاحبهما إلى مكان، إذ إنّ المحيطين به قادرون على كشف أوراقه بكلّ سهولة من أوّل زلّة. ونرى ذلك بوضوح عند بعض الذين يغتنون فجأة، ويكونون من طينة سيئة، فتكون علامات المجد الباطل ظاهرة عليهم وواضحة وضوح الشمس، مع أنهم يملكون الإمكانات المادية، لكنهم يفتقرون إلى حسن التصرّف. فالإكثار من المجوهرات أو التحف أو السيارات والثياب ليس بمعيار للغنى ولا يحدّد المكانة الإجتماعية، وهذا أمر يجب أن يكون واضحاً للجميع».
القناعة كنز لا يفنى، ومَن رضي بما لديه تقدّم في الحياة وحقق المزيد من النجاحات والإزدهار.












_________________
Back to top Go down
Marvy



Posts : 8631
Join date : 2010-04-15
Age : 31

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Tue Aug 03, 2010 5:42 pm








الفشخره ظاهره منتشره و بكثرة بمجتمعاتنا العربية مع الاسف



برأيي يلي شايف و عايف

ما بيحتاج يقعد يحكي انو عندنا هيك و عندنا هيك

و يحاول يدعي و يجيب و يحط بالحكي

هيك ببين انو

Fake

بالنهاية ما يصح الا الصحيح


شكرااا على الموضوع حبي


يعطيكي العافيه



نهارك لافندر



تحياتي
Marvy

Back to top Go down
The Trust



Posts : 1602
Join date : 2010-04-17
Location : leb__norway__anon

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Tue Aug 03, 2010 6:20 pm


الحمدلله الناس كلها احسن مني انا

وهيدا شي ببسطني

شكرا على الموضوع

بوتجورك
Back to top Go down
AL_Sahed



Posts : 3022
Join date : 2010-05-03

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Tue Aug 03, 2010 10:53 pm

يبقى الفقر الحقيقيّ هو نقص الثقافة والأخلاق وحسن التصرّف، لأنّ الفقر الماديّ قد يعوّض عنه، وأمّا الإفتقار إلى الرقيّ فأموال العالم لن تحجبه.




تسلم ايدك ام ءاري
Back to top Go down
ام اري



Posts : 7344
Join date : 2010-04-27
Age : 65

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Wed Aug 04, 2010 1:27 am

Marvy wrote:







الفشخره ظاهره منتشره و بكثرة بمجتمعاتنا العربية مع الاسف



برأيي يلي شايف و عايف

ما بيحتاج يقعد يحكي انو عندنا هيك و عندنا هيك

و يحاول يدعي و يجيب و يحط بالحكي

هيك ببين انو

Fake

بالنهاية ما يصح الا الصحيح


شكرااا على الموضوع حبي


يعطيكي العافيه



نهارك لافندر



تحياتي
Marvy


اكيد حبيبتي اللي يفشخر اكيد عنده شعور بالنقص
شكرا لمرورك يا ورده
مساءك سكر

_________________
Back to top Go down
lara



Posts : 4739
Join date : 2010-04-28
Location : kurdistan

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Thu Aug 05, 2010 4:47 am

فمَن أنكر أصله لا أصل له ومَن إدّعى طبيعة مخالفة لطبيعته هو فاشل لا محالة

شكرا ام ئاري عالموضوع الاكتر من رائع

ظاهرة الفشخره ظاهرة شائعة بمجتماعتنا

وما بيعملوها الا ضعيفي النفوس

تسلم دياتك يا رائعة انتي

مسائك احلى من عطر ورد النرجس

مودتي

_________________
Back to top Go down
kako



Posts : 4219
Join date : 2010-04-24

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Thu Aug 05, 2010 5:31 am

موضوع شامل و متشعب ام ئاري

اكيد افشخرة موجودة و لها انواع

مثلا فيه اشخاص ما يسترجون يفشخرون قدام كل الناس و ينتهزون الفرص ليفشخروا على اخرين باعتقادهم ناس بسطاء

و لكن مو كل مرة تسلم الجرة هههههههههههههه

و هذول الناس مشكلتهم انهم يكذبون على انفسهم و يصدقون حالهم كمان ههههههههههههه

و قد يلتجأون الى تشويه سمعة بعض الابرياء ليكبروا انفسهم قدام فريستهم و المشكلة

يعتبرون انفسهم راسبوتين زمانهم Laughing

و الامثلة كثيرة ولكن ما اريد ان اطول عليكي

ليلتك احلى من السكر

مودتي و تقديري


_________________
Back to top Go down
ام اري



Posts : 7344
Join date : 2010-04-27
Age : 65

PostSubject: Re: إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين    Thu Aug 05, 2010 5:42 am

شكرا الكم لارا الحلوه
و
ابو اري الحبيب
عالمرور الجميل
مساءكم سكر

_________________
Back to top Go down
 
إدّعاءات كاذبة و'تمثيل'على الآخرين
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
Humania هيـــومـــانيـــا :: General .. العام :: General .. المواضيع العامة-
Jump to: