Humania هيـــومـــانيـــا
تسجيل الدخول


Make a difference as a human, show what you got and amaze yourself and everyone!
 
HomePortalGalleryRegisterLog in
منتديات هيــومــانـيــــا "الهوس بالإنسانية" ترحب بكم وتدعوكم للرقي معنا بالإنسان .. أهلا وسهلا
Humania "human mania" forum welcomes and invites you to promote humanity with us .. Welcome aboard
مقدمة تشرح فكرة وأهداف منتديات هيومانيا في موضوع بقسم الاقتراحات .. تفضلوا بالتعرف إلينا
An introduction to humania, it's idea and goals are in a topic in the suggestions forum ... Feel free to get to know us
انضم معنا إلى أصدقاء هيومانيا على الفيس بوك
Latest topics
Search
 
 

Display results as :
 
Rechercher Advanced Search

Share | 
 

 هلال رمضان والجدل المزمن

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
AL_Sahed



Posts : 3022
Join date : 2010-05-03

PostSubject: هلال رمضان والجدل المزمن   Sun Jul 18, 2010 8:05 pm

"مسألة لا تزال بحاجة لكثير من البحث والنقاش"


توحيد رؤية هلال رمضان.. سجال يتكرر بين علماء الدين والفلكيين





القاهرة- سمير محمود

مع نهايات شهر رجب وبدء العد التنازلى لشهر شعبان، يتكرر سؤال كل عام: متى نصوم رمضان؟ وهو سؤال يتسع مداه ليردده أكثر من مليار و300 مليون مسلم، حيث جرت العادة منذ العصور الإسلامية الأولى على خروج المسلمين في آخر شهر شعبان لرؤية هلال رمضان.

أما باحثوا الفلك فقد أعربوا مراراً عن أملهم فى توحيد بداية الشهور الهجرية بين البلدان الإسلامية، وتوحيد ثبوت رؤية هلال الشهر الكريم.

ويؤكد د. محمد الشهاوي، أستاذ علم الفلك المصري، أنه إذا اجتمعت القدرة على تحديد موقع الهلال واتجاهه بشكل جيد من قبل المتخصصين الشرعيين والفلكيين، وطالت فترة مكوث الهلال قبل أن يغرب، وقتها يمكن رصد الهلال، وبالتالي التثبت من الرؤية مع الحسابات، دون لبس.

ويضيف "يحدث أحياناً أن تكون فترة مكوث القمر بعد غروب الشمس قصيرة، أو أن تعوق السحب التثبت من ظهور الهلال، وحينها يصعب تأكيد الرؤية، رغم أنه قد يكون موجوداً في الحقيقة، وفي هذه الأحوال يحدث اختلاف بين العلماء يصعب حسمه".


اختيار "أيسر الأمور"

من جهته، يرى د. مسلم شلتوت، أستاذ بحوث الشمس والفضاء بمعهد البحوث الصحراوية بجامعة المنوفية، أنه ومع التقدم العلمي بدأ العلماء يعتنون بأمر القمر ودراسة أحواله بالطريقة العلمية الصحيحة إلى أن تحققت المعجزة بنزول الإنسان على سطح القمر منذ‏40‏ عاماً. والقمر كما هو معروف تابع للأرض وجسم مظلم لا يضيء بذاته، بل يعكس ما يسقط عليه من ضوء الشمس إلى الأرض فيصبح مرئياً بالنسبة لسكان الأرض‏.‏

ويردف: وهذه الإضاءة واتساع مساحتها تختلف باختلاف زاوية موقع القمر اليومي من الأرض والشمس، مما ينشأ عنه ظاهرة أوجه القمر المعروفة التي استخدمها المسلمون أساساً للتقويم الهجري المعمول به، تطبيقاً لقول الله تعالي في كتابه الكريم‏:‏ {يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج}‏.‏

حيث يتم تثبيت يوم بدء الشهر القمري برؤية الهلال بعد غروب الشمس في يوم ‏29‏ من الشهر القمري السابق‏.‏ وإذا تعذرت رؤية الهلال يتوجب إكمال عدة الشهر القمري السابق‏30‏ يوماً، ثم يبدأ بعد ذلك الشهر القمري الجديد وذلك لأداء فريضتي الصوم والحج عند المسلمين‏.‏

وأضاف: إن اعتماد بداية الشهر العربي علي رؤية الهلال هو أمر استقر عليه العرب قبل الإسلام. فالحديث النبوي الشريف صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته هو إقرار لما درج عليه الناس من اعتبار الهلال دليلاً علي طول الشهر‏.‏

وتابع: كانت القبائل العربية تعنى بالرؤية من أجل تحديد الأشهر الحرم في أوقات الخصومات والحروب المستعرة بينها، ومن أجل مواسم الحج، ولم نقرأ وكذلك لم نسمع بوسيلة أخرى أو معيار آخر لتحديد بداية الشهر العربي، ولا يعقل أن تكون لهم غير هذه الوسيلة الواضحة‏.‏

من ناحية أخرى، والكلام للدكتور شلتوت، يتبين لمن عرف سيرة النبي الكريم سيدنا محمد، صلى الله عليه وسلم، أنه كان يختار أيسر الأمور وأهونها، وما خير بين أمرين إلا اختار أيسرهما. وقد وصفه القرآن الكريم بقوله سبحانه (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم). وأن التوجيه الإلهي لأمة محمد هو (يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر)، وعلى هذا الأساس لم يكن من المعقول أن تقرر الشريعة وسيلة أخري لم تكن بحسبانهم أو في مقدورهم، ولكن لا يعني ذلك رفض أي وسيلة عملية.


رؤية الهلال


استطلاع الهلال فى بلدة حمد بالبحرين




ويوضح شلتوت أنه كان لدراسة حركة القمر أهمية كبيرة لتحديد ميلاد الأهلة التي تساعد كثيراً في تحديد بدايات الأشهر القمرية، وذلك لأن أمر الهلال يثير اهتمام الكثير من الناس، خصوصاً المسلمين الذين دأبوا في أقطارهم المختلفة للتطلع إلي الأفق لرؤيته بعد غروب الشمس لتثبيت بعض مناسباتهم الدينية‏.‏

ويتابع: بعضهم قد يوفق في رؤية الهلال بينما يشتبه الآخرون فيتوهمون رؤيته، ومنهم من لا يتمكن من رؤيته البتة، وبذلك قد يحصل الاختلاف بين الأقطار العربية والإسلامية في تعيين موعد إقامة الشعائر الدينية‏.

ويؤكد أن الواجب يحتم علي الفلكيين المساهمة من أجل تقديم العون للمسلمين من خلال حساباتهم الفلكية التي قد تساعد كثيراً في هذا المجال لتضييق رقعة الخلاف إن وجدت‏.‏ومدار القمر حول الأرض يتخذ شكل القطع الناقص، كما هو الحال بالنسبة إلي مدارات الكواكب السيارة الأخري، إلا أنه يختلف عنه كونه غير منتظم وفيه الكثير من التعقيد بسبب التأثير الجذبي الواقع عليه من قبل الشمس والأرض‏.‏ ولهذا فإن الاختلاف في مداره المركز يكون غير ثابت وسرعته في المدار غير ثابتة أيضاً. ونظراً لوجود هذا التفاوت في الاختلاف المركزي للمدار فإن التصحيحات اللازمة والأخذ بنظر الاعتبار الكثير من العوامل والمؤثرات التي تؤثر علي حركة ومدار وموقع القمر خلال دورانه حول الأرض، لأن كل هذه العوامل تؤثر بشكل أو بآخر علي زمن دورة القمر وموقع القمر في السماء وبعده وقربة عن الأرض، يضاف إلى ذلك تأثير الكواكب السيارة القريبة من الأرض علي حركة ومدار القمر‏.‏

ويردف: علي الرغم من أن هذه التأثيرات بسيطة إلا أنه يجب مراعاتها في الحسابات الفلكية، خصوصاً إذا ما توخينا الدقة العالية في حسابات مدة الدورة ولحظة ميلاد الهلال وموقع القمر في أي لحظة مطلوبة. ونعني بمواقع القمر في السماء بعده عن عين الشمس‏.، وموقعة بالنسبة لأفق راصد معين‏,‏ وزمن شروقه وزمن غروبه‏,‏ وما إلي غير ذلك من الأمور الأخري التي تسهل عملية الاستدلال علي القمر ومشاهدته خصوصاً عندما يكون في طور الهلال‏.‏


حركة القمر‏


الدكتور مسلم شلتوت




ويضيف د‏.‏ شلتوت أن العالم الفلكي الأوروبي براون في نهاية القرن التاسع عشر تمكن من وضع جداول مفصلة لتحديد حركة القمر‏.‏ ثم تمكن الباحثون الفلكيون في القرن الحالي من تصحيح هذه الجداول ووضعها بصيغة معادلات يمكن استعمالها لتحديد موقع القمر‏.‏

وبعد انتشار الحاسبات الآلية فقد قام بعض الفلكيين المسلمين بتطوير برامج الحاسب الآلي لتحديد حركة الأرض حول الشمس بالاستناد إلي قوانين كبلر‏,‏ وذلك لتحديد زمن غروب الشمس بالدقة المطلوبة، وبعد ذلك يتم تحديد موقع الهلال للاستناد إلي المعادلات المشتقة من جداول براون لحركة القمر‏.‏

وبرز من الفلكيين المسلمين الذين تطرقوا إلي موضوع استخدام الحساب الفلكي لتحديد أوائل الشهور الهجرية العديد من العلماء، أشهرهم البتاني‏850‏ ـ‏929‏م‏,‏ والبيروني‏973‏ـ‏1048‏م‏,‏ ونصير الدين الطوسي ‏1258‏ـ‏1274‏م‏.‏ وفي القرن الماضي قام اللواء المصري محمد مختار باشا ‏1846‏ـ‏1897‏م بتأليف كتابه القيم التوفيقات الإلهامية في مقارنة التواريخ الهجرية بالسنين الإفرنجية والقبطية من سنة ‏1 ‏إلي سنة ‏1500‏ هجرية. وقد قام الدكتور محمد عمارة بدراسة وتحقيق وتكملة هذا الكتاب، وتم نشر الطبعة الأولي منه عام‏ 1400‏ هـ، ‏1980‏ م، عن طريق المؤسسة العربية للدراسات والنشر في مجلدين‏.‏


شروط علمية

وبرزت في هذا المجال عدد من البحوث، أهمها تلك التي نشرها الأستاذ الماليزي د. محمد إلياس في السبعينات، وتلك التي نشرها د. حميد مجول النعيمي ومجموعته بقسم الفلك، كلية العلوم، جامعة بغداد في الثمانينيات‏.‏ كما أن الحساب الفلكي لأوائل الأشهر العربية أصبح يتم في كل من مرصد حلوان‏,‏ وهيئة المساحة المصرية كجزء من العمل الروتيني اليومي في هذه الجهات.

ولتحديد بداية الشهر القمري الشرعي‏,‏ يجب تحديد الشروط اللازمة التي تسمح للعين المجردة بتمييز هلال الشهر الجديد. وهناك عوامل كثيرة تؤثر علي عملية الرؤية هذه أهمها‏:

‏1‏ـ عمر الهلال وبعده الزاوي عن قرص الشمس‏.‏
‏2‏ـ ارتفاع الهلال عن مستوي الأفق وقت الغروب.
‏3‏ـ بعد القمر عن الأرض‏.‏
‏4‏ـ طبيعة الظروف الجوية وشفافية الهواء‏.‏

وقد اتخذ قرار من اللجنة الفقهية خلال المؤتمر الإسلامي الذي عقد في مدينة إسطنبول بتركيا عام ‏1978 ‏بشأن تحديد ظروف رؤية الهلال تحت الشروط التالية‏:‏
‏1‏ـ أن لا تقل زاوية ارتفاع الهلال عن الأفق في لحظة غروب الشمس عن ‏5‏ درجات قوسية‏.‏

2‏ـ أن لا يقل بعد القمر الزاوي عن الشمس عن ‏8 درجات قوسية‏,‏ وعندما تظهر الحسابات الفلكية تطابق هذه الشروط أو أحسن منها فسوف يتم اعتبار اليوم التالي لتوفر هذه الشروط هو بداية ذلك الشهر القمري‏.‏

وقد تم التأكيد علي هذه الشروط من قبل د.‏ محمد إلياس، حيث قدر ظروف جودة الرؤية للهلال بعمر يبلغ ساعتين زائد أو ناقص‏ 24‏ دقيقة زمنية‏.‏

كما قام د. حميد مجول النعيمي ومجموعته بتطوير شروط اللجنة الفقهية لمؤتمر إسطنبول ضمن أربعة احتمالات لزاويتي ارتفاع الهلال عن الأفق وبعده عن الشمس. وهذه الاحتمالات سُميت (‏مستحيلة، وصعبة، ومتوسطة، وجيدة‏).‏ وحسبوا ظروف الرؤية هذه لخمس مدن إسلامية روعي في اختيارها التوزيع الجغرافي في العالم الإسلامي‏,‏ واعتبروا اليوم الذي يلي يوم ظروف الرؤية الذي تتحقق فيه الاحتمالات أعلاه عدا احتمال‏ (‏مستحيل‏)‏ أول يوم من ذلك الشهر القمري.

ويرى خبراء فلكيون أن حساب حركة القمر في الوقت الحاضر ممكنة وبدقة عالية جداً، ولكن تبقي المشكلة الرئيسية في تحديد الأشهر القمرية، ولا يمكن تحديد ذلك إلا بإجراء أرصاد في مناطق مختلفة من العالم الإسلامي ولفترة عدة سنوات يتم بعدها تحليل هذه المعلومات إحصائياً.

ويشدد الفلكيون على أن إنجاز هذا العمل على مستوي الدول الإسلامية سوف يسهم في القضاء على العديد من الاختلافات، وأهمها اختلاف أوقات الأعياد والمناسبات الدينية بين الدول الإسلامية‏.‏


"اختلاف في ميلاد الهلال"


مفتي مصر علي الجمعة




وكان د. صلاح محمد محمود، رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، قد أعلن أن غرة شهر رمضان للعام الهجري الحالي ستوافق يوم الأربعاء 11 أغسطس القادم فلكياً.

وقال محمود، إن هلال شهر رمضان سيولد في سماء القاهرة في تمام الساعة السادسة و8 دقائق صباحاً بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة يوم الثلاثاء الموافق 29 من شعبان الحالي و10 أغسطس القادم "يوم الرؤية"، ويبقى في سماء القاهرة لمدة 7 دقائق بعد غروب الشمس؛ مما يمكن الراصد من رؤيته، وبذلك يكون شهر شعبان الحالي 29 يوماً.

بالمقابل يقول مفتي الجمهورية المصرية د. علي الجمعة إن "الهلال له ميلاد عند الفلكيين يختلف عن ميلاده عند الشرعيين، وهذا يحدث فجوة بين المفهومين. فهناك ما يسمى بنقطة الالتقاء أو اجتماع الشمس والقمر في نقطة ما في السماء، فإذا تفرقا من هذه النقطة ولد الهلال فلكياً، وفي حال انفصال الشمس عن القمر وبقي القمر في السماء لمدة 10 دقائق أو 8 دقائق أو أقل، فهذا يكفي لثبوت الشهر الهجري عند الشرعيين".

وأضاف مفتي مصر أن صيام شهر رمضان والحج من العبادات المرتبطة بدورة القمر والتي يطلق عليها الأشهر القمرية. وأن شرع الله تعالى أوجب صيام شهر رمضان في قوله تعالى {فمن شهد منكم الشهر فليصمه}. فجعل الأساس في رؤية الهلال للرؤية البصرية لأنها المشترك بين كل الخلق، فيستطيع أي بدوي في الصحراء أن يشاهد الهلال ويستطيع أي عالم فلك في مرصده أن يشاهده، ويستطيع المتتبع للاستشعار عبر الأقمار الصناعية أن يرصده أيضاً.

مفتي الديار المصرية شدد على أنه "منعاً لحدوث بلبلة وحالة الشقاق التي يحدثها البعض كل عام بمخالفة أهل البلاد والصيام بناء على رؤية دولة أخرى بدعوى عدم صحة ودقة رؤية أهل العلم في البلاد، فإنه يجب على المسلمين شرعاً أن يصوموا لرؤية بلدهم. وعليه فإنه لا ينبغي أن يصوم أبناء أي بلد ويفطروا على خلاف الرؤية التي تثبت في هذا البلد، لأن هذه المخالفة تشق وحدة المسلمين وتزرع بذور الفتنة والفرقة".


Back to top Go down
Marvy



Posts : 8631
Join date : 2010-04-15
Age : 31

PostSubject: Re: هلال رمضان والجدل المزمن   Sat Jul 24, 2010 7:05 pm







شكرا على الموضوع عزيزي


نهارك لافندر


تحياتي
Marvy

Back to top Go down
 
هلال رمضان والجدل المزمن
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
Humania هيـــومـــانيـــا :: General .. العام :: General .. المواضيع العامة-
Jump to: